غوانتانامو

Camp_x-ray_detainees
معتقلو غوانتانامو: اعتقلت الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من 779 معتقل إداريًا خارج نطاق القضاء في معتقل غوانتانامو الأمريكي في كوبا منذ فتح معسكرات الاعتقال في 11 يناير 2002، وانخفض العدد إلى 160 تقريبًا في ديسمبر2013. وفي 17 يناير 2017 أعلنت الحكومة الأمريكية أنها ما زالت تعتقل 41 معتقلًا في غوانتانامو.
يقع معتقل غوانتانامو في خليج غوانتانامو، وهو سجن سيء السمعة، بدأت السلطات الأمريكية باستعماله في سنة 2002، ويعتبر السجن سلطة مطلقة لوجوده خارج الحدود الأمريكية في أقصى جنوب شرق كوبا، ولا ينطبق عليه أي من قوانين حقوق الإنسان إلى الحد الذي جعل منظمة العفو الدولية تقول أن معتقل غوانتانامو الأمريكي يمثل همجية هذا العصر
يلبس المعتقلون عادةً زيًا برتقاليًا أو أبيضًا، البرتقالي يلبسه المعتقلون الذين تسميهم الإدارة الأمريكية “غير مطاوعين” أي لا يستجيبون للأوامر أو اشتبكوا مع الحراس من قبل، والزي الأبيض للمعتقلين الذين تسميهم الإدارة الأمريكية “مطاوعون”، بينما يعتبر الزي البرتقالي هو الأشهر إعلاميًا.
لم يكن هناك معلومات عن المعتقلين في غوانتانامو حتى بدأ موقع ويكيليكس والعديد من المنظمات الإخبارية المستقلة بنشر 779 وثيقة كانت سرية سابقًا تتعلق بالمعتقلين في 25 أبريل 2011. وتتضمن الوثائق تقييمات سرية ومقابلات ومذكرات داخلية عن المعتقلين، والتي كتبتها قوة المهام المشتركة التابعة للبنتاغون، وتم ختم هذه الوثائق بالختم “سري”. وتشير التقارير الإعلامية حول هذه الوثائق إلى أن أكثر من 150 شخصًا بريئًا من الأفغان والباكستانيين منهم مزارعون وطهاة وسائقون قد احتجزوا لسنوات دون توجيه اتهامات لهم. كما تكشف الوثائق أيضًا أن بعضًا من المعتقلين لم يبلغوا السن القانوني مثل نقيب الله وهو صبي في عمر الرابعة عشر، ومنهم الطاعن في السن مثل محمد صادق وهو شيخ يبلغ من العمر 89 عامًا، ومنهم من يعاني من أمراض نفسية وحالة جسدية هشة.
الأفغان هم أكثر المعتقلين في غوانتانامو بنسبة 29%، يليهم السعوديون بنسبة 19%، ثم اليمنيون بنسبة 15%، ثم الباكستانيون بنسبة 9%، ثم الجزائريون بنسبة 3%، بالإضافة إلى 50 جنسية أخرى. وجميع المعتقلين مسلمونسنة.

اترك رد